المديرية العامة للتدريب تخرج دورة تأهيل الضباط الـ30 والجامعيين ال12

خرَّجت المديرية العامة للتدريب في وزارة الداخلية والأمن الوطني صباح اليوم الثلاثاء، عدداً من دورتها وهم دورة تأهيل الضباط الـ30 ودورة الجامعيين ال12 والخاصة السابعة وقد كان التخرج في موقع أنصار غرب مدينة غزة.

وشمل الحفل تخريج 343 ضابطاً مُوزعين على دورة "تأهيل الضباط 30 "، ودورة "الضباط الجامعيين 12"، والدورة "الخاصة 7"، ودورة "قادة السرايا 3".

وقد حضر الحفل كلاً من الدكتور أحمد بحر النائب الأول في المجلس التشريعي، واللواء توفيق ابو نعيم مدير عام قوى الأمن الفلسطيني، والدكتور كامل ابو ماضي وكيل وزارة الداخلية والأمن الوطني، وعدد من قيادة الأجهزة والإدارات، وقد حضر ايضاً طاقم المستشفى الميداني الاردني

 

وافتتح الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم السلام الوطني الفلسطيني، ليستأذن بعدها قائد العرض من القيادة ببدء فقرات العرض، التي تمثلت باستعراض المنصة ومرور الطلبة الخريجين من أمام الحضور.

 

وخلال كلمته خلال الحفل، قال الدكتور أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي: "إن في هذا التخريج  الذين نراه اليوم لحظات عزّ وكرامة لغزة وأبناء شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية".

 

وأكد بحر على أن الأجهزة الأمنية بقيادة اللواء توفيق أبو نعيم, تعمل على تخريج ضباطها وفق عقيدة أمنية سليمة, تُرسخ فيهم الدفاع عن الوطن وحدوده، وتوفر الأمن والأمان للمواطنين في قطاع غزة.

 واستعرض الخريجون خلال حفل تَخرجهم عدداً من الفقرات والعروض والتشكيلات العسكرية الميدانية التي تُجسد مدى وقوة البرامج التدريبة التي تلقونها خلال فترة تدريبهم التي استمرت لأكثر 8 شهور.

وشملت التدريبات مهارات استعراض المشاة الراجلة والمحمولة لدورة قادة السرايا الثالثة، واستعراض السلاح الصامت، ثم مهارة الميدان والقتال والتلاحم، وختاماً بالتشكيل الاستعراضي الذي شكّل عدداً من الكلمات والشعارات الوطنية.

بدوره قال اللواء توفيق أبو نعيم إن هذا الفوج الذي يحمل اسم فوج "الوحدة"، ليؤكد على أننا سندافع عن وحدة شعبنا ووحدة ترابة ومقدساته مهما كلف الثمن، مُتابعاً: "ننظر في وجوه وعيون هؤلاء الخريجين لنرى المستقبل, في حمل الأمانة والحفاظ عليها".

 

وأكد اللواء أبو نعيم أن وزارة الداخلية والأمن الوطني لديها قادة حريصون على تخريج أجيال متتالية وكفاءات من منتسبيها؛ ليخدموا أبناء شعبهم ووطنهم.

 

وتابع: "هؤلاء الضباط لا يقدمون استعراضاً للكاميرات والشاشات, بل هذا جزء من التدريب المكثف والتعليم الراقي الذي تلقوه داخل ميادين وقاعات مديرية التدريب".

 

;

تعليقات